الحملة الوطنية للتلقيح ..عيادات خاصة تدخل على الخطّ

شدّد عبد الرحمان بن بوزيد وزير الصناعة، على ضرورة إشراك القطاع الخاص في عمليات التلقيح الوطنية باعتباره قطاعا مكملا للقطاع العمومي من العيادات الخاصة والصيدليات بالإضافة إلى توزيع اللقاح على المؤسسات التي تتوفر على وحدات صحية خاصة بالعمال.
وقامت المؤسسة الاستشفائية الخاصة “اريس” بوهران، بتسخير إمكانياتها المادية والبشرية، لدعم المجهود الوطني لتحقيق أكبر نسبة من التلقيح ضد جائحة “كوفيد 19″، وهذا بالتنسيق مع السلطات الصحية لولاية وهران، التي تضمن توفير جرعات اللقاحات الأربعة المعتمدة من طرف وزارة الصحة للمؤسسة الاستشفائية وهذا في بادرة هي الأولى من نوعها .
وقال الدكتور “مسعود ناصر” في تصريح للصحافة أن ” مؤسستهم الصحية لا يمكنها أن تبقى في وضع المُتفرج، أمام استفحال هذا الفيرو، في موجته الثالثة الفتاكة، وعلى هذا الأساس، فإن مؤسسة إريس الاستشفائية، قد حضّرت نفسها ووضعت هياكلها وإمكانياتها، في خدمة الصالح العام، حيث كل الظروف مهيأة لاستقبال الراغبين في التلقيح، لمواجهة هذه الموجة الثالثة” ،مضيفا بأن “الوضع الحالي يتطلب تعميم هذه المبادرة على باقي المؤسسات الصحية الخاصة، لأن حماية الصحة العمومية، هي مسؤولية الجميع، ولا يُعقل أن يُترك القطاع الصحي العمومي لوحده في ساحة الحرب ضد فيروس كورونا، فغالبية العاملين بهذا القطاع قد أنهكت قِواهم، وبذلوا كل ما في استطاعتهم للتكفل بالصحة العمومية، وحان الوقت لدعمهم بإمكانيات القطاع الصحي الخاص، من هياكل وطواقم طبية وشبه طبية، لتسريع عملية التلقيح، التي تُمثل أنجع وسيلة لمُحاصرة وباء كورونا”.
وتابع الدكتور ناصر مسعود، أنه” كله ثقة بأن هذه المبادرة ستنضم إليها العديد من المؤسسات الصحية والعيادات التابعة للقطاع الخاص، عبر كامل التراب الوطني، لإسناد المؤسسات الصحية العمومية، وبالتالي تحقيق الهدف المنشود، ألا وهو حماية صحة الجزائريين”
للإشارة، فإن العيادة المذكورة سبق لها أن وضعت أسرة الإنعاش التي تتوفر عليها تحت تصرف وزارة الصحة، مع بداية ظهور وباء كورونا، كما أنها أجرت للصحفيين تحاليل “بي. سي. آر” مجانا لحضور مقابلة المنتخب الوطني الجزائري للاعبين المحليين بضيفه الفريق الأول لليبيريا بالملعب الأولمبي بوهران يوم 17 جوان الماضي.
للتذكير، أسدى عبد الرحمان بن بوزيد وزير الصحة ، جملة من تعليمات تتمحور في أهمية تسيير الأسرة في المستشفيات مع تعزيز وتسخير الوسائل اللوجستية والتقنية والبشرية مع تخصيص فضاءات إضافية احتياطية في حال تفاقم الوضع الوبائي فنادق وقاعات الرياضة
واصل وزير الصحة، اجتماعاته الدورية التنسيقية، في ظل الوضعية الوبائية المقلقة التي تعرفها الجزائر، حيث أمر بالتجند واليقظة لتوفير مادة الأكسجين وتشديد الرقابة على أجهزة حفظ الاكسجين.
وحسب بيان للوزارة، ترأس بن بوزيد لقاءً عبر تقنية التحاضر المرئي مع مدرا ء المؤسسات الاستشفائية ومدراء الصحة للولايات قصد الوقوف على مدى تسيير المدراء للأزمة الصحية والصعوبات المسجلة ميدانيا بعد الارتفاع المحسوس والمقلق للإصابات بفيروس كوفيد-19.
ووقف بن بوزيد، خلال هذا اللقاء، على آخر مستجدات الوضع الوبائي للإصابات في البلاد
كما أمر الوزير بالتجند واليقظة لتوفير مادة الاكسجين وتشديد الرقابة على أجهزة حفظ الاكسجين، وألح الوزير على تحيين المعلومات حول احتياجات كل ولاية من مادة الاكسجين عبر الأرضية الرقمية المتواجدة على مستوى الوزارة الأولى، كما دعا المدراء الى اقتناء أجهزة إضافية لتوليد وتكثيف الاكسجين.
وبخصوص الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19، دعا رئيس اللجنة العلمية لرصد و تفشي وباء كوفيد-19 الى ضرورة رفع وتيرة التلقيح الذي يعد السبيل الوحيد لكبح انتشار الفيروس، وهذا بكثيف عمليات التلقيح على جميع المستويات سواء كانت على مستوى المؤسسات الصحية او الفضاءات الجوارية بالتعاون مع مصالح الحماية المدنية التي قد باشرت عملية التلقيح على مستوى الاحياء السكنية بولاية الجزائر العاصمة و قسنطينة و وهران.
كما دعا البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد الى تظافر الجهود لتجاوز هذه الازمة الصحية والتحلي باليقظة والالتزام الصارم للتدابير والإجراءات الوقائية، مثنيا على المجهودات المبذولة من طرف الجيش الأبيض لمجابهة هذا الوباء اللعين.
م.م

شاهد أيضاً

مشروع استغلال منجم غار جبيلات على طاولة لجنة وزارية

عقد بمقر وزارة الطاقة والمناجم، اجتماع للجنة التنسيق المشتركة بين القطاعات بشأن مشروع استغلال منجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *