مشروع الحظيرة الثقافية سيشمل بعض المناطق من بسكرة

ستشمل الحظيرة الثقافية المزمع إنشاؤها بموقع غوفي ببلدية غسيرة في باتنة، بعض المناطق من ولاية بسكرة المجاورة، حسب ما أفاد به، المدير المحلي للثقافة والفنون، عمر كبور .
وأوضح ذات المسؤول للصحافة أن هذه الحظيرة الثقافية التي أعلنت عنها وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة من شرفات غوفي خلال زيارتها الأخيرة إلى ولاية باتنة ستشمل الرقعة الواقعة ما بين الوادي الأبيض المعروف محليا باسم إغزر أملال و وادي عبدي على مسافة تقدر بحوالي 100 كلم عرضا.
فمن جهة وادي عبدي تنطلق من مشونش ببسكرة وتمتد إلى غاية منطقة تبادونت الواقعة على بعد حوالي 15 كلم من بلدية آريس (باتنة)، ثم تتواصل في الجهة المقابلة إلى بوزينة وثنية العابد إلى غاية وادي عبدي باتجاه منعة ثم تيغرغار وأمنطان العلوي وأمنطان السفلي وصولا إلى قرية بني سويك بجمورة بولاية بسكرة .
وحسب المتحدث، فإن هذه هي تقريبا المعطيات التي أسفرت عنها إلى حد الآن لقاءات اللجنة التي شكلتها وزيرة الثقافة والفنون لهذا الغرض وجرت بالجزائر العاصمة بين الأطراف التي لها علاقة بهذا الملف من كل جوانبه بما فيها التراثية والمعمارية والثقافية وفقا للقانون 04/92 المادة 40 المتعلقة بالحظائر الثقافية .
وأكد مدير الثقافة والفنون أن جهودا ستبذل من خلال إنشاء الحظيرة الثقافية بغوفي من أجل “المحافظة على كل ما له علاقة بالعنصر البشري في هذه الرقعة الجغرافية من عادات وتقاليد وتراث مادي ولا مادي وكذا مقومات طبيعية وإيكولوجية وثقافية والمساهمة في رفع المستوى المعيشي للساكنة في إطار التنمية المستدامة”.
و أردف بأن القيام بزيارات ميدانية لهذه الجهة لإحصاء مقوماتها بدقة من طرف لجان تقنية والوقوف على ما تزخر به بالإضافة إلى تنظيم حملات تحسيس واسعة في وسط الساكنة بأهمية هذه الحظيرة وإنشائها بهذه الرقعة الجغرافية وما يمكن أن يحمله لهم هذا المشروع من فوائد لاسيما و أن المناطق التي تشملها حظيرة غوفي لها خصوصيات من عدة جوانب منها السياحة والصناعات التقليدية والنمط العمراني وكذا العادات والتقاليد .
وتشتهر منطقة غوفي الساحرة بشرفاتها المنحوتة في الصخور وقلاعها أو “ثيقليعث” ذات النمط المعماري المحلي الأصيل إلى جانب مناظرها الطبيعية الخلابة وأجوائها البهيجة التي يمتزج فيها دفء الصحراء ببرودة وثلوج المناطق الجبلية مما جعلها مزارا مفضلا لعشاق الطبيعة.
ق. م

شاهد أيضاً

إنشاء مكتبة رقمية لخدمة التراث الثقافي وتثمينه

يعمل المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ، على إنشاء مكتبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *